أخبار السيارات

مرسيدس-بنز تحذر المستهلكين من قطع الغيار المقلدة

حذرت شركة مرسيدس بنز زبائنها من قطع غيار علامتها المقلدة، والتي شهد توفرها في الأسواق العالمية ارتفاعا محسوسا خلال الآونة الأخيرة، خصوصا بعد انتشار خدمة البيع عبر الإنترنت والتوصيل بعد جائحة كورونا, داعية الزبائن إلى أخذ الحيطة و الحذر عند إقتناء القطع و التدقيق في العروض المتوفرة عبر الأنترنت.

حيث تقول مرسيدس أنه تم ضبط وحجز أكثر من 1.86 مليون قطعة غيار مقلدة في أكثر من 650 تدخل على مستوى الجمارك، ما يمثل زيادة معتبرة تقدر بنسبة 6% مقارنة بسنة 2020, كما أشارت الشركة الألمانية إلى أن هاته القطع المقلدة ليست غير قانونية فحسب، بل إنها ذات صلة أيضا بالسلامة ويمكن أن تعرض حياة مستخدمي الطريق للخطر.

وفي هذا الصدد، أكدت مرسيدس بنز في بيان لها عن اتخاذها لإجراءات صارمة ضد هذه المنتجات المقلدة، والتي تركز على المكونات المسؤولة عن سلوك السيارة على الطريق مثل أقراص المكابح والعجلات والهيكل وأجزاء التوجيه وغيرها من القطع.

"صناعة التقليد لديها هياكل للجريمة المنظمة وغالبا ما تحقق أرباحا أعلى من الاتجار بالمخدرات. نحن نعمل بشكل وثيق مع السلطات في جميع أنحاء العالم من أجل تقليص هذه الهياكل ومكافحة التهديدات للسلامة على الطرقات" يقول ريناتا يونغو برونغر، عضو مجلس إدارة مجموعة مرسيدس-بنز للنزاهة والشؤون القانونية.

إضافة إلى ذلك، يقول السيد ريناتا يونغو برونغر " "يتزايد تداول المنتجات المقلدة على منصات الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي. تكيف خبراء حماية العلامة التجارية لدينا بسرعة مع نموذج الأعمال المتنامي لصناعة القطع والمنتجات المقلدة, ليتم في عام 2021 ، إزالة أكثر من 126000 منتج مقلد من منصات الإنترنت ".

للتوضيح، تقول مرسيدس أن البحث و مرقابة مبيعات قطع الغيار المقلدة عبر الأنترنت يتطلب جهدا كبيرا من طرف خبراء حماية العلامة التجارية، إذ يمكن عرض قطع الغيار المقلدة للبيع عبر الإنترنت وعلى منصات التواصل الاجتماعي وبيعها في وقت قصير جدا.

لهذا السبب، وسعت مرسيدس-بنز إجراءاتها الإستراتيجية والتشغيلية ضد تقليد وتزييف قطع الغيار وتداولها عبر الإنترنت، وهذا من خلال استراتيجية حماية العلامة التجارية تتكون من ثلاث ركائز: الكشف والهجوم والوقاية, حيث يمكن لخبراء حماية العلامة التجارية لمرسيدس من التعرف على المزيفين و المنتجين لقطع الغيار المقلدة عن طريق التحقق من العروض المشبوهة على المنصات عبر الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي أو المعارض التجارية في جميع أنحاء العالم.


كاتب
كاتب و مدون , كل ما يدفعني هو شغف السيارات , منذ صغري و أنا اتابع تطورات هذا المجال , لأصبح اليوم أحد المؤثرين فيه بتوفيق من الله .

أخبار أخرى

تعليقات فايسبوك